الخميس، 10 ديسمبر، 2015






























على غدير شوقٍ
على غدير الشوق أجثو كي أقتات بعضاً من ذكراك
أُطيب جُرحاً غائراً أصابه نصل سيف هجر آثمٍ
أسافر عبر حروفي لسماء كانت ذي قبل صافية صارت ملبدة بغيوم هواك الكاذب
أتفقد خُطاك هنا وهناك كي أحيا فلا يعنيني إلا خافقي الذي لم ينبض إلا لك وبك
أفتذكر حينما إقتحمته عاشقاً وتركته قطعةً باليةً
فلم يتبقى لدي سوى حرفاً مجروحاً
وأنين قلباً مكسوراً
وعزف ناي يكسوه الألم
وصديقه تواسيني الحزن
وأصوات طيور مهاجرة حزينة من وطنٍ رافضٍ لها
وآيات من الشوق أتلوها لحبيبٍ هجر
كم يُؤذيني الفقد
وكم يسلب مني نبضات عشق كنت آملها طويلا
رفقاً بقلبٍ أنهكه السفر في مداراتك دون أمل
اربت بحبٍ علي كتف الفؤاد لعله يستعيد بعضاً من ذكرياتكما ليحيا بها 
شدوت ليل نهار بلحن هواي حتى إخترقت أضلعي 
فهوى قلبي صريعاً هائماً من سحر حرفك  
فرتل من آيات عشقك وإن كانت كذباً كي أُزيد من تصوفي وتقوقعي داخل محرابك ليل نهار 
وسأبقى دائماً أبداً أتوق لمائدة تجمعني وإياك والهوى على غدير شوق











الخميس، 3 ديسمبر، 2015




هاأنا ذا بمفردي أجلس على تلك الأريكة التي كثيراً حملت من أشواقي الكثير
أتكئ على خيبات أمل
أغزل من تنهيدة شوق وسادة تحمل صخب الحنين إليك
أرسم المزيد من دروبٍ أملا في أن ألقاك في أي منهم
ماذا أنت فاعل؟!!!!!!




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تباً لتلك الذاكرة لا يكفيها تلك الذكريات الأليمة
تُزيد القلب لهفةً حينما تُعيد مافات وكأنها تقصد إيلامه
تُشعل فتيل الشوق لتُشعل الحنين إليه
تُنقب ليل نهار عن دموعٍ تحمل الكثير من الجراح
وما الفؤاد إلا صريع حب مضى من الواقع ليسكن الخيال
وما العمر إلا باكياً على أنقاض هواك
وها أنا ذا مصلوبة على جذع شوقك والحنين إليك




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة








أتذكر يوماً نصل سيفك وأنت تغمده ببطئ بقلبٍ عشق خطاك؟!!!!!
أم تلك الليالي الدافئة التي جمعت حروفاً حوت من الصدق والكذب أكثرهم 
؟!!!
تذكر يوماً شذايا روحك وهي تغتال هذا الذي سكن يسار صدري ولم يشفع له تمتمته باسمك 
لن أجد إجابة فمن ترك بسهولة لم تُنقش بذاكرته شيئاً 

وها قد رحل طير الحب لما وراء البعد والهجران 

/





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الثلاثاء، 15 سبتمبر، 2015




ويأخذني الحنين حيناً بعد الأخر لسماع أغنية كانت تجمعنا


يبعثرني الشوق حين الهمس بحرفك


أسافر لخافقي حيث أنت تسكنه منذ بدء الخلق


/



الخميس، 4 أكتوبر، 2012

بـــلا عـــنـــوان







ثوبَ الوفــا لم تَــرْتـَـدِيه كعاشقٍ
حــقــاً مثــالاً لـلــخـيانةِ يُحتَذَى

قد كنتَ يوماً تـعـتـلي حرفي هنا
تـَرْتـادُ أركـاني لِـتـَـشْـتمَّ الشَّـذَى

وصـلبـت قلباً خلف بابكَ مُعــلناً
صوماً طويلاً عن غرامِي والأذَى

شكراً لمن أَهْدَى جراحاً قاصداً
مـــن كــان لــلـجُرمِ المـدبَّرِ نفَّذَ

خـوفي عـلى نـارٍ تُـعـانـقُ قلـبهُ
حينَ استباحَ دمَ الفؤادِ ولي جَذَا

اعـتقـتـني من بـئـرِ حبٍ مُظـلمٍ
كي أرتـقي قلمي ليُصبحُ مَـنْـفَـذَا


********************


لأُعــانــقُ الأحــلامَ كــيْ أبقى أنا
بين الحروفِ الآسراتِ سأرتمي

ما صُنْع حرفي في جراحٍ تنكوي؟!
أمُـطــيِّــبـاً ويَـصوغُ مشهدَ عـالمي؟!

أم يـــنــحني وسط الرياح مُسالماً؟!
ويصيرُ مزناً يَــنــقــشُ الآهَ بالفمِ

فــيُــدوْزِنُ الآهــاتَ ألــحاناً جَوى
كــي يزرع الحزنَ التليدَ بمعجمي

ويــــصير كــل كلامِ شِعْري معتماً
تـــتـلحف الـأوجاعَ بُعْدًا مُـحْـــتَـــمِ

أغمدتُّ نصلَ الهجرِ في جرحاً فنى
مــاذا سـينـتـظرُ الـهـوى من مُـعْدَمِ؟

أصداءُ صوتكَ من سفوحٍ ترتــجــي
تـجــــتـاحُـني لـقـبـول عــذرٍ واهــمٍ

فارحــل بعــيـداً لا تعـــاتــبـني أنـــا
عــاتــب هــجــيــراً لــلــفؤادِ الهائمِ



/

الأحد، 8 يوليو، 2012

أبنية الحب













أبنية الحب

بنيت الحــبَّ أبـــنيةً

أُعلَّيها بأشـــواقــي

أهدهدها بأغنيتـــــي

أواريــــها بأحـــداقــي

فكن بالقرب يا ولهي

لتلقى ضيَّ إشــراقي

وكــن حـــرفاً أُنَـمِّـقُه

أُسَـــطِّــرهُ بــأوراقــي

وكن لي خافقاً يضوي

ويُصــنع منه أطواقي

وكــن للكــون أمطارا

لتــروى كــل أعماقي

وكن لي بسمةً تسري

بــأوردتــي وخــفَّـاقـي

إذا فــتَّــشـت في قلـبي

ستــعرف سرَّ إشراقي

فـيــا قـلـــبـاً ألــــوذ بـــه

ســأشــهدهـم بمـيـثـاقي

أتــحـفـظ كـل أشـعاري

لــتـبـقى كـل عـشـاقي؟!