السبت، 31 ديسمبر 2011

أهانت عليكِ؟





أهانت عليكِ


أهانت عليكِ القلوب الأبيـــــه

قلوب الشباب إليكِ وفيـــــــه

شبابٌ أصروا علوِّ الجبـــــــاه

ورفع الرؤوس لتبقي بهيــــه

شبابٌ أرادوا الحياه والنجـــاه

أرادوا النجاح وحمل القضيـه

أرادوا السماءَ علواً ورفعــه

فكانوا لمصرٍ مثالاً قويــــــه

رضينا بمرك أنت الحبيبــــه

رضينا الهوان رضينا العطيه

فكونى كما أنتِ دوماً أبيــــــه

رفضتى الطغاةَ عدمتى البغيه

جلسنا سنيــــناً نُعَلِّى بنـــــــاكِ

فنبني ونرضى بأدنى هديـــــه

نريد الحياةَ وسقيا هنيــــــــــه

وخبزاً طرياً فكونى رضيــــــه

مسيحى ومسلم رفيق الكفـاح

ورمزاً وفيــاً لأرضٍ عفيـــــــه

يخـــــطُّ حياتك دمَّ الشهــــــــــيد

بجرحِ الشباب وعري الصبيــه

ونفسي أرادت إليكِ النقـــــــاء

وقد نلتُ منكِ الحياة الدنيـــــــه

بنيلٍ عظيمٍ قسمت الثبـــــــــات

فكيف تكونين يومـــــاً سبيــــــه

فمازلتِ حلــــمَ شباب الجــــهاد

وروح العطــاءِ فأنتِ نقيـــــــــه

عشقتك صــرتِ أعز البـــــــلاد

أثـــاراً بيوتاً حوارى زهيــــــــه

منعنا الطَّـــغاة بحدِّ الهُتــــــاف

وصار هتافى سقوط الطغيــه

سواداً لبسنا زماناً عصـــيباً

بياضــك حان يسود العليــه

هناك تعليقان (2):

  1. احمد عبدالكريم3 يناير 2012 10:33 ص

    والله اروع كلمات مرت على فى حياتى استئذنك ان انسخ الكلمات

    ردحذف
  2. الشكر لتواجدك أخى أحمد وأعتذر عن التأخير ولك ما شئت

    ردحذف